آيفون في الذكرى ال10 بداية و نهاية

قبل 10 أعوام أي في ال9 من يناير من عام 2007 كشف الراحل ستيف جوبز الرئيس التنفيذي السابق لدى أبل عن الجيل الأول من هواتف آيفون التي لا ينكر أحد أنها غيرت شكل و مفهوم الهواتف الذكية إلى الشكل الذي نراه اليوم، والذي أصبح الهاتف الاكثر ذكاء و جاذبية في حينه.

وفي نفس مثل هذ اليوم تحدياً ينتظر عشاق آيفون النسخة المقبلة من الهاتف الذكي، الذي عد بعد ذلك الأنجح في التاريخ، آملين أن يكون مختلفا ومبتكرا في الوقت نفسه، و تملئ النفوس التشوق واللهفه لهذا الهاتف الذي اعلنت أبل بالكشف عنه النقاب صبيحة 9 يناير 2007، في حدث ضخم بمدينة سان فرانسيسكو الأميركية.

وجاء مفهوم الشاشة اللمسية ونظام تشغيلة البسيط بشكل جديد للهواتف الذكية، فلم يكن هاتف آيفون بالهاتف العادي رغم ارتفاع ثمنة، فمعه بداء الاشخاص التخلي عن الكتب و القواميس و اجهزة الموسيقى و الكاميرا بشكلها التقليدي وحتى الحواسب الشخصيه.

واقع جعل كبرى شركات العالم بالتحول الديراماتيكي الى لغة جديدة في عالم التكنولوجيا و الاقتصاد، وجعل العالم اجمع يرفع قبعته لشركة أبل ولمديرها التنفيذي الراحل ستيف جوبز الذي جعل الشركة وبحق الشركة الأغنى و الأعلى مدخولاً في العالم أجمع.

ولكن وبعد عقد من الزمن، يبدو أن العصر الذهبي لهاتف آيفون أصبح في بداية النهاية مع دخول منافسين شرسين على رأسهم الهواتف الجوالة التي تعمل بنظام أندرويد، والكلام عن تراجع آيفون ليس محض تحليل، لكنه مستند إلى أرقام إذ شهد عام 2016 لأول مرة في تاريخ شركة أبل تراجع مبيعات الشركة من الهاتف الذكي.

حيث أعلنت الشركة الأميركية منتصف العام الماضي عن تراجع مبيعات آيفون في الربعين الأول والثاني، ما أدى إلى تراجع الأرباح بواقع 27 بالمئة اي إلى نحو 7.8 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من 2016.

وتراجع الطلب على هواتف آيفون منذ الربع الثاني في 2016 حينما أعلنت الشركة أول تراجع في مبيعاتها لهذه الهواتف منذ إطلاقها عام 2007، إذ انخفضت مبيعات الشركة في كل من الصين وهونغ كونغ وتايوان بـ33 بالمئة.

وحتى بعد كشف الشركة عن “آيفون 7″ و”آيفون 7 بلس” لم تتحسن المبيعات، بل كانت الصورة السائدة بعد الكشف عن هذين الهاتفين أن أبل لم تعد قادرة على المجيء بأي جديد، وما صعب المهمة على أبل دخول شركة جوجل بقوة في المنافسة بإزاحة الستار عن هاتف “بيكسل” وهو أول جوال ذكي يحمل علامة جوجل التجارية.

وربما كانت أبل متجهة إلى الأسوأ لولا مشكلة انفجار البطارية التي عانى منها جهاز “غالاكسي نوت 7” الذي تطوره شركة سامسونج المنافس الأبرز لأبل، وربما الاوحد في السنوات الماضية، وبغض النظر عن ما سبق ومن المؤكد أن أبل تعوّل كثيرا على هاتفها الجديد سواء حمل اسم “آيفون 8” أو “آيفون 7 إس” الذي تشير التسريبات إلى أنه لن يكون مشابها لأي من هواتف آيفون السابقة.