فضيحة سياسية ومالية تعصف برئيس شركة سامسونج العالمية “جاي واي لي”

نقلاً عن مصادر صحفية و أخبارية متطلعة فقد قال مكتب مدع خاص في كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء، إنه استدعى “جاي واي لي” رئيس مجموعة سامسونج بوصفه “مشتبها به” في فضيحة استغلال نفوذ تتصل برئيسة البلاد باك جون هاي.

مما تعد ضربة قوية للشركة الكورية حيث تعكف الجهات الامنية الان على التأكد من ما إذا كان دعم سامسونج لشركة ومؤسسات تدعمها تشوي سون إيل صديقة باك، مرتبطا بقرار صندوق لمعاشات التقاعد في 2015 تأييد صفقة اندماج مثيرة للجدل بين مؤسستين تابعتين للمجموعة.

وأقرت شركة سامسونج بتقديم مساهمات لمؤسستين وكذلك استشارة شركة لها صلة بتشوي. واستدعى الادعاء اثنين من كبار المسؤولين في مجموعة سامسونغ هذا الأسبوع لاستجوابهما على الرغم من أنهما مصنفان كشاهدين، ويدير لي أكبر مجموعة شركات في كوريا الجنوبية منذ أصيب والده بأزمة قلبية في مايو 2014، مما أقعده عن العمل.

وفي جلسة للبرلمان في ديسمبر الماضي، نفى لي أن تكون الشركة دفعت رشى لتمهيد الطريق لصفقة الاندماج في 2015، وقال لي كيو تشول المتحدث باسم فريق الادعاء الخاص في تصريحات صحفية إنه تم استدعاء لي للاستجواب غدا الخميس، للاشتباه في أمور عدة منها سداد رشى، لكنه لم يذكر تفاصيل.

ولدى سؤاله عما إذا كان فريق الادعاء سيطلب إصدار أمر اعتقال لرئيس مجموعة سامسونغ أجاب المتحدث “كل الاحتمالات واردة”.

وأحجمت متحدثة باسم مجموعة سامسونج عن التعليق، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.