إل جي “هاتف G6 سيحمل تقنية الأنابيب الحرارية” لبطارية ذات كفائه عالية

منذ أن حدثت مشكلة هاتف سامسونج Galaxy Note 7 وكل الشركات تريد التأكيد أن هواتفها الجديدة لن تتعرض لنفس المشكلة لذلك تقول إل جي إنها ستقوم بمزيد من الإختبارات على هواتفها الرائدة وذلك لكي تتأكد من سلامة الهاتف ولكي يحصل المستخدمين على أجهزة آمنة.

إل جي قالت إنها ستقوم بعمل إختبارات قاسية للهواتف حيث ستعرض بطاريات هواتفها لدرجة حرارة أعلى بنسبة 15% من التي تحددها المعايير الأمريكية والأوروبية وكذلك الضغط وإسقاط البطاريات من أماكن مرتفعة.
بجانب ذلك أحد المسئولين في شركة إل جي ذكر لوكالة Korean Herald أن الشركة ستضع أنبوب من النحاس في هاتف G6 لكي يمتص الحرارة بعيد عن بطارية الجهاز وبالتالي لن تتعرض بطارية الجهاز لحرارة عالية تؤثر عليها، فمن المقرر أن يدعم التصميم الجديد مع أنابيب الحرارة النحاسية الهاتف حتى في حرارة 150 درجة.

وقد عرفت تقنية أنابيب الحرارة النحاسية في أجهزة الحاسب المحمول أو الحاسبات المكتبية، كما استخدمت في تبريد أجهزة الحاسب المحمول المميزة بالحجم الصغير، إلى جانب دعم استقرار وتبريد البطارية في الأجهزة بنسبة من 6 إلى 10%، كما يأتي تصميم LG G6 ليدعم إنفصال الأجهزة الداخلية القابلة لارتفاع الحرارة في الهاتف عن بعضها البعض.

يُذكر أن هاتف سامسونج Galaxy Note 7 كان يأتي أيضاً بأنبوب نحاس لإمتصاص الحرارة ومتوقع أن تعلن إل جي بشكل رسمي عن هاتفها الرائد G6 الشهر القادم خلال أحداث مؤتمرMWC 2017.

المصدر.