“السيارة طائرة” من إيرباص بنهاية العام

أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة إيرباص توم إندرز إن المجموعة تعتزم اختبار نموذج سيارة طائرة ذاتية القيادة كسبيل لتجنب الطرق المزدحمة في المدن بنهاية العام الحالي.

وكانت الشركة قد أسست العام الماضي وحدة التنقل الجوي في المناطق الحضرية التي تستكشف أفكارا مثل مركبة لنقل الأفراد أو مركبة تحاكي الطائرة الهليكوبتر يمكنها نقل عدد من الركاب، حيث قال الرئيس التنفيذي للشركة أمام مؤتمر (دي.إل.دي) للتكنولوجيا الرقمية في ميونيخ “قبل نحو مئة عام انتقلت المواصلات بالمدن إلى تحت الأرض .. والآن نمتلك الوسائل التكنولوجية التي تجعلها تطير فوق الأرض”، وأضاف أنه يأمل أن تتمكن إيرباص من تسيير نموذج تجريبي لنقل شخص واحد بنهاية العام الجاري.

وأكد إندرز “نحن الآن في مرحلة الاختبارات ونحن نأخذ هذا التطوير على محمل الجد.” وتابع أن إيرباص تدرك أن مثل هذه التقنيات يجب أن تكون صديقة للبيئة لتجنب التسبب في مزيد من التلوث البيئي للمدن المكتظة بالسكان، وأضاف أيضاً إن استخدام الطائرات قد يقلل أيضا من التكاليف بالنسبة لمخططي البنية التحتية للمدن. وأضاف “عن طريق الطيران لن تكون هناك حاجة لضخ مليارات في بناء جسور خرسانية وطرق.”

وذكر إندرز أن إيرباص- باعتبارها أكبر مصنع للطائرات الهليكوبتر التجارية في العالم- ترغب في الاستثمار للاستفادة من أحدث التقنيات الجديدة مثل القيادة الذاتية والذكاء الصناعي لتكون رائدة فيما سيصبح حقبة السيارات الطائرة، وأضاف “إذا تجاهلنا هذه التطورات فسنُدفع خارج قطاعات مهمة من الأعمال.”

وأحجم المتحدث باسم الشركة إيرباص عن تحديد المبلغ الذي تستثمره الشركة في هذا البرنامج.