سامسونج : فضائح تعصف بالشركة وكلّفتها خسائر بالمليارات

لا تكاد شركة سامسونج الكورية الجنوبية تخرج من أزمة حتى تدخل في أخرى، فقد عصفت بالشركة 3 فضائح كبرى خلال أقل من 6 أشهر وكلفتها مليارات الدولارات، وبدأت المشكلات تهاجم الشركة مطلع سبتمبر الماضي، حين تكررت حوادث انفجار هاتفها الذكي جالاكسي نوت 7، الأمر الذي اضطر الشركة إلى سحب ملايين الأجهزة من السوق وتكبدها خسائر مالية فلكية اقتربت من 20 مليار دولار.

وقد نالت هذه الفضيحة من سمعة سامسونج كثيرا، رغم إقرارها بالمشكلة واعتذارها للزبائن واستبدال الأجهزة  ولكن جاء انفجار كارثي اخر لهاتف جديد في ديسمبر الماضي بعد أن كادت الشركة تطوي هذا الملف.

أما الفضيحة الثانية، فبدأت مع دهم ممثلي الادعاء في كوريا الجنوبية في نوفمبر الماضي مقر شركة سامسونج الرئيسي في إطار تحقيق بشأن فضيحة سياسية تورطت فيها رئيسة البلاد بارك غون هاي ان ذاك، ويتعلق تفتيش ممثلي الادعاء لمقر الشركة في العاصمة الكورية الجنوبية سيول، بما إذا كانت سامسونج قد قدمت مساعدة مالية على نحو غير ملائم لابنة “تشوي سون سيل” صديقة الرئيسة المتورطة بالفضيحة والتي سيتم استجوابها في فبراير المقبل.

ويحقق الادعاء فيما إذا كانت سامسونج قد قدمت أكثر من 25 مليون دولار لشركة ومؤسسات تدعمها تشوي سون سيل، مقابل دعم صندوق معاشات التقاعد الكوري الجنوبي لصفقة اندماج بين مؤسستين تابعتين لمجموعة سامسونج عام 2015.

لكن الفضيحة الثالث، وربما الأكبر هي اعتزام السلطات اعتقال رئيس مجموعة سامسونج “جاي واي لي” التي تعد ضربة ربما تعصف بالشركة، بتهمة استغلال النفوذ فيما يتعلق بتحقيق في الفضيحة السياسة التي تعصف بالبلاد مؤخراً، حيث قال مكتب الادعاء الخاص في كوريا الجنوبية، الأحد الماضي، إنه سيأخذ في الاعتبار الأثر الاقتصادي عندما يبحث أمر اعتقال رئيس مجموعة سامسونج التي تعتبر أحد عمالقة التكنولوجيا في العالم.