هل تنجح منصة سامسونج “DeX” في هاتفها الجديد جلاكسي S8

تقارير-في خلال الاعوام القليلة السابقة حاولت العديد من الشركات المصنعة للهاتف أن تقدم تجربة الهاتف الذي يدعم التحول كحاسب محمول صغير الحجم، وسامسونج هي أحدث الشركات التي تبدأ محاولة جديدة في هاتفها المرتقب Galaxy S8 مع وحدة Samsung DeX.

وحينها اصبح المستهلك يتوقع الكثير من هاتفة المحمول شهدنا خلال الفترة الماضية أكثر من محاولة من عمالقة التكنولوجيا للجمع بين الهاتف ووضع سطح المكتب، ولعل أهم هذه المحاولات التي قدمت من عملاق البرمجيات مايكروسوفت مع منصة ويندوز وهاتف Elite X3، فهل تتفوق سامسونج بتجربتها في Samsung DeX المتوقع أن تقدمه مع هاتف Galaxy S8 خلال الفترة القادمة.

بعض محاولات الشركات لتحويل الهاتف إلى وضع الحاسب

أطلقت شركة موتورولا منذ بضعة أعوام، وحدة ترفق بأجهزة الحاسب laptop docks مخصصة لإصدارات الشركة من الهواتف الذكية، والتي تدعم إطلاق وضع الحاسب مع شاشة ولوحة مفاتيح كاملة، يمكن من خلالها للمستخدم تصفح شبكة الأنترنت، وتنفيذ بعض المهام عند ربط الهاتف.

وقد حصلت محاولة موتورولا على مراجعات إيجابية من المستخدمين، إلا أنها جاءت بتسعير مرتفع يحاكي تسعير بعض أجهزة الحاسب المحمول فئة notebook مع منصة ويندوز، وبالرغم أن تسعير وحدة موتورولا انخفض مع الوقت إلا أنها لم تحقق الانتشار.

كما جاءت محاولات أخرى تحاكي ما قدمت موتورولا، حيث جاء Superbook الذي يدعم مستخدمي هواتف الأندوريد لربط الهاتف بأجهزة الحاسب المحمول عبر كابل USB، حيث يمكن استخدام الهاتف كجهاز حاسب ويندوز محمول صغير الحجم، أو جهاز كروم بوك، وقد توفرت بسعر 99$ في Kickstarter، إلا أن عملية الشحن تم تأجيلها نظراً لعيوب تصنيع من شهر فبراير 2017 إلى يونيو.

أيضاً كان لشركة Asus محاولات مع إصدارات الشركة من أجهزة PadFone، التي تدعم الهواتف الذكية صغيرة الحجم للإقتران بشاشة الأجهزة اللوحية الكبيرة بسلاسة، إلا أنها لم تأتي بفكرة Lapdock، حيث قدمت تصميم مميز لإقتران الهواتف الذكية بشاشة أكبر، إلا أن أجهزة PadFone لم تحقق مبيعات كبيرة في النهاية.

مايكروسوفت قدمت التجربة بتوسع أكبر أيضاً في هواتف Windows 10 مع ميزة Continuum، حيث يمكن لهواتف ويندوز التي تدعم هذه الخاصية أن تدعم إتصال الهاتف بشاشة حاسب مكتبي، لوحة مفاتيح إلى جانب فارة عن طريق وحدة dock تحاكي التجربة ذاتها المتوقعة من سامسونج في DeX الذي يأتي من الشركة مع هاتف Galaxy S8.

وقد قدمت شركة HP هاتف Elite X3 الذي جاء بنظام تشغيل Windows 10، والذي قدم من الشركة مع وحدة Lap Dock اختيارية، تحاكي ما قدمت موتورولا في Lapdock، حيث استهدفت شركة HP بهاتف Elite X3 مع وحدة Lap Dock المستخدمين في قطاع العمل، لحاجة هذا القطاع للعمل مع منصة ويندوز، إلا أن إصدارات هواتف Windows 10 لم تجذب قطاع كبير من المستخدمين غالباً، وهو أدى إلى أن ميزة Continuum لم تحقق الانتشار بشكل موسع خلال الفترة الماضية.

كما أن مايكروسوفت لم تحقق مبيعات جيدة من هواتف ويندوز 10 لتدعم انتشار هذه الخاصية بشكل موسع،أيضاً يشير بعض المحللين إلى أن هواتف ويندوز 10 لن تحقق انتشار أكبر في أي وقت قريب.

مازالت عملاق البرمجيات تسيطر على سوق الحاسب مع نظام تشغيل ويندوز، وفي المقابل ترغب سامسونج في السيطرة أيضاً بشكل أكبر على سوق الهواتف الذكية عبر خدمات ومميزات جديدة تجذب بها قطاع أكبر من المستخدمين الذي يشمل قطاع العمل.

وهو ما يدفع سامسونج لتقدم حلها الجديد لتحويل هاتفها القادم Galaxy S8 لوضع الحاسب مع Samsung DeX، لدعم المستخدم بتجربة الحاسب في أي مكان من خلال الهاتف دون تغيير في مواصفات الهاتف والمميزات التي يقدمها للمستخدم، مع تجربة صوتيات مميزة أيضاً.

من المتوقع أيضاً ألا يحتاج المستخدم أكثر من تثبيت هاتف Galaxy S8 على وحدة Samsung DeX في أي مكان ودون الحاجة إلى سطح مكتب افتراضي، حيث يمكن ربط DeX مع أي شاشة، لوحة مفاتيح وفارة ليطلق المستخدم وضع الحاسب في أي مكان بشكل سلس.

تجربة سامسونج تواجه أيضاً بعد التحديات لتجهيز وضبط هذه التجربة بشكل متكامل، وأول التحديات التي ستواجه سامسونج مع منصة الأندوريد التي لم تجهز لدعم أجهزة الحاسب أو وضع سطح المكتب، لذا سيكون على سامسوج أن تقدم واجهة مستخدم مثالية مع الكثير من التغييرات في التطبيقات لدعم تحويل هاتف Galaxy S8 بشكل سريع إلى وضع الحاسب عند اتصال وحدة Samsung DeX.

وتشير بعض التوقعات أيضاً إلى أن اكسسوارات Samsung DeX هي أحد التقنيات التي يتم تطويرها في سامسونج، لكن لن تقدم بالضرورة مع هاتف Galaxy S8 المرتقب، إلا أنها أحد التقنيات التي تنتشر بين صانعي الهواتف الذكية خلال الفترة القادمة، لدعم فكرة تحويل الهاتف الذكية إلى وضع الحاسب.

كما تشير التوقعات إلى أن الوحدات التي تدعم تحويل الهاتف الذكية إلى وضع الحاسب المكتبي، هي أحد التطورات المتوقعة لمنافسة مايكروسوفت ومنصة ويندوز في قطاع العمل، وبالرغم أنها أحد الأهداف البعيدة، إلا أن الكثير من صانعي الهاتف قد نجحوا بالفعل في تحويل الهواتف الذكية إلى كاميرات إحترافية محمولة، كما أن أجهزة كروم بوك تحقق شعبية كبيرة في الفترة الأخيرة مما يدعم التكامل بين الهواتف الذكية وأجهزة الحاسب بشكل أفضل.

وأخيراً أيضاً من المنتظر تفاعل شركة جوجل قريباً مع هذه التجربة لتدعم توسع منصة الأندوريد وكروم بوك بشكل أفضل خلال الفترة القادمة، بشكل خاص مع إصدارات جوجل الجديدة من هواتف Pixel إلى جانب تطوير منصة كروم، لذا قد تشتعل المنافسة القادمة بين سامسونج وجوجل للسيطرة على هذه الفكرة والتوسع بها لمنافسة منصة ويندوز.

المصدر.