“ناسا” اكتشاف تاريخي 7 كواكب شبيهة بالأرض يمكن الحياة عليها

بعد تشويق من وكالة الفضاء الامريكية ناسا على مدار يومين كشفت لنا ان علماء الفلك قد  اكتشفوا 7 كواكب على الأقل بحجم الأرض تدور حول نجم قزم أطلق عليه اسم “ترابيست 1″، على بعد 39 سنة ضوئية(235 تريليون ميل) تقريبا.

قد استطاع الباحثون باستخدام تلسكوب TRAPPIST الذي يبلغ قطره 60 سم -والتابع للمصدر الأوروبي الجنوبي- تحديد موقع ثلاثة كواكب خارج المجموعة الشمسية بحجم الأرض، تبعد عنا 39 سنة ضوئية فقط.

حيث أفاد علماء فلك في وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، في بحث نشر مؤخرا، إن النظام الشمسي قريب من الأرض، يضم 7 كواكب بحجم كوكب الأرض، 3 منها تدور حول “نجم قزم” (حجمه أقرب إلى حجم كوكب المشتري) بمسافة مناسبة لوجود مياه على سطحها الأمر الذي يثير احتمال الحياة، وتوجد مدارات هذه الكواكب، التي أطلق عليها أسماء “إي 1″ و”إف 1” و”جي 1″، في المنطقة القابلة للحياة بالنسبة للنجم القزم “ترابيست 1”.

وقد تم تصنيف النجم في الأساس باسم 2MASS J23062928-0502285 إلا أنه يعرف بـ TRAPPIST-1. هذا النجم هو عبارة عن قزم أحمر خافت وفائق البرودة تبلغ نسبة سطوعه 0,05% فقط من سطوع الشمس. يقع هذا النجم في كوكبة الدلو (Aquarius)، وهو يحتل المرتبة 37 من ناحية أبعد النجوم المعروف أنها تضم كواكب خارجية تدور حولها.

ويصور هذا الفيديو بتقنية 360° سطح الكوكب المكتشف حديثا TRAPPIST 1-d، جزءا من نظام السبعة كواكب الذي يبعد 39 سنة ضوئية عن الأرض. استكشف هذا الفيديو التوضيحي للعالم الفضائي عن طريق تحريك الفيلم باستخدام الماوس أو جهاز المحمول الخاص بك وتم صنعة بواسطة وكالة ناسا.

ويأمل العلماء بالقيام بعملية مسح أجواء الكواكب لرصد نمط كيميائي ممكن للحياة، وقال عالم الفلك أموري تريود من جامعة كمبريدج “أعتقد أننا قطعنا شوطا مهما نحو اكتشاف إن كانت هناك حياة بالخارج”، ويصبح بذلك الاكتشاف العلمي بأكتماله الحدث الأكبر في تاريخ البشرية، حيث يركز الباحثون على العثور على كواكب صخرية بحجم الأرض تكون درجات الحرارة فيها ملائمة لأن تكون المياه – إن وجدت – في حالتها السائلة وهو شرط يعتقد أنه ضروري للحياة.

وبخلاف شمسنا، يصنف النجم TRAPPIST-1 على أنه قزم فائق البرودة، حيث يسمح للماء السائل بالبقاء على حالته على الكواكب التي تدورفي مدارات قريبة منه، وأقرب من المسافة التي يمكن لكواكب المجموعة الشمسية ان تدور بها حول الشمس، وثلاث من تلك الكواكب يدورون حول النجم بالمنطقة القابلة للحياه،حيث ان تلك المنطقة هي نطاق المدارات التي تسمح بوجود ماء سائل على سطح الكوكب.

وإليكم بعض الصور التوضيحية للنظام الشمسي ترابست-1:

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.