مزايا في هواتف أندرويد لا تتوفر في آيفون

رغم التشابه الكبير بين الأجهزة الحديثة في معظم الخصائص، إلا أن ثمة نقاط اختلاف كثيرة بينها. ونقدم لكم في هذا التقرير 10 مزايا يمكن لمستخدمي هواتف أندرويد القيام بها ولا تتوفر في هاتف آيفون.


أولاً، يستفيد نظام التشغيل أندرويد، بشكل سهل من خدمة “جوجل فوتوز”  التي تتيح حفظ الصور ومقاطع الفيديو المسجلة في هاتفك، بشكل مجاني، على الإنترنت مع ضغطها بشكل محدود.

وتتيح هواتف آيفون الخدمة بدورها، لكن مستخدمي ” iOS” يكتشفون أن أجهزتهم لا تقوم بعملية الحفظ إلا بشكل يدوي يوقف عمل كل التطبيقات، فيما تتولى يتولى نظام أندرويد القيام بالأمر حتى لو كان المستخدم يستخدم برامج أخرى.

ثانياً، يتيح لك جهاز “آيباد” مثلا أن تشغل تطبيقين اثنين، في الوقت نفسه، وهو أمر غير متاح على هواتف آيفون. إلا أن خاصية العمل من نوافذ مختلفة متوفرة في نظام التشغيل “أندرويد 7.0 نوجا” وما يليه، وهي ميزة تسمح لك أن تقوم بعدة أشياء كأن تتابع موقع تويتر وتجري محادثات من “ماسنجر” في الوقت نفسه.

ثالثاً، يمكن لمستخدمي هواتف أندرويد أن يسجلوا المكالمات الهاتفية التي يجرونها بسهولة، من خلال اللجوء إلى بعض التطبيقات، وهو ما يجد مستخدمو “آيفون” صعوبة في القيام به، ولا يمكنهم تفادي الأمر إلا عبر التحايل على الهاتف، وإدخال خدمات طرف ثالث على نظام ” iOS”، وتتيح تطبيقات مثل “أوتوماتيك كول ريكوردر” تسجيل المكالمات بشكل مباشر ومشاركة ملفاتها بشكل مباشرة الإيميل أو تخزينها على الإنترنت.

رابعاً، يمكن لمن يملكون أجهزة تعمل بنظام أندرويد أن يتيحوا للآخرين  استخدام هواتفهم، دون خشية على خصوصيتهم، وذلك من خلال إنشاء حساب لمستخدم ضيف، ويقوم نظام أندرويد في هذه الحالة بحجب بيانات المستخدم الأصلي الخاصة، وهو أمر شبيه بما نقوم به على أجهزة الحاسوب التقليدية، لكن الميزة المذكورة غير متاحة على آيفون.

خامساً، تتيح أنظمة أندرويد لمستخدميها ترتيبا أكثر دقة للملفات المحفوظة على الهاتف، وذلك من خلال ملف أصلي شبيه بالملفات المسجلة على ويندوز في أجهزة الكمبيوتر، وتربط الميزة كل تطبيق في جهاز الأندرويد بخدمة تخزين مركزي، وتبعا لذلك يصبح بوسع المستخدم أن يقو بإرفاق ملفات “بي دي إف” مثلا في تطبيق البريد الإلكتروني على هاتفه، وهو أمر غير متاح على آيفون.

أما في حال رغبت في إرفاق ملف من الملفات، في رسالة إلكترونية، على هاتف آيفون، فيتوجب عليك أن تذهب إلى التطبيق الذي تريده، وتختار المادة التي تريد إرسالها حتى تقوم بمشاركتها في إيميل جديد.

سادساً، فيما يتعلق بإدارة الملفات أيضا فإن أندرويد يوفر نظاما مفتوحا للتعامل مع أشكال الملفات المختلفة بشكل قريب مما هو عليه الحال في أجهزة الكمبيوتر العادية. أما آيفون فيشكل بيئة مغلقة أمام المستخدم ويتوافق مع ملفات محددة فقط ولا يمكن تبادل الملفات بين الكمبيوتر وآيفون إلا عبر برنامج “آيتيونز” تحديدا.

سابعاً، تتيح جميع الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد توسيع ذاكرة التخزين الداخلية عبر بطاقات microSD، وهي الميزة التي لا تتوفر في آيفون. حيث تقتصر أجهزة أبل على السعة الداخلية التي تحددها الشركة في طرازاتها المختلفة.

ثامناً، لا يمكن شحن هواتف آيفون حاليا بشكل لاسلكي، فيما تتيح ملحقات إضافية هذه الميزة للأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد مثل هواتف سامسونج وإل جي وجوجل بيكسل.

تاسعاً، يجمع أكثر مستخدمي أندرويد أن متجر Google Play يوفر كمّا أكبر من التطبيقات والألعاب المجانية، مما هو عليه الحال في متجر Apple Store الخاص بأجهزة أبل الذكية.

وأخيرا، لابد من الإشارة إلى أن هذا العرض لمزايا أندرويد التي لا تتوفر في آيفون لا يعني انحيازا لطرف على حساب آخر، فهناك بعض المزايا المتاحة على آيفون ولا يمكن القيام بها على أندرويد سنستعرضها في منشور لاحق.