“سبيس أكس” تواصل صنع تاريخ جديد للسفر للفضاء

أطلقت شركة “سبيس إكس”، الخميس الماضي، صاروخا من طراز (فالكون 9) سبق لها استخدامه قبل عام تقريبا، مما يمثل خطوة أساسية في مسعى صاحب الشركة، الملياردير إيلون ماسك، لتخفيض تكاليف رحلات الفضاء الخارجي.
وانطلق الصاروخ الساعة 6:27 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (22:27 بتوقيت جرينتش) من مركز كنيدي للفضاء في ولاية فلوريدا لوضع قمر صناعي في مداره لصالح شركة (إس.إي.إس) ومقرها لوكسمبورج، وكان الصاروخ قد أطلق من قبل في أبريل 2016.

وسجلت شركة (سبيس إكس) حدثا تاريخيا في ديسمبر 2015، عندما تمكنت من تأمين هبوط صاروخ بعد إطلاقه خارج الغلاف الجوي للمرة الأولى وهو أمر كررته منذ ذلك الحين 7 مرات، وقالت الشركة إنها تهدف إلى تخفيض نفقاتها بحوالي 30 في المئة عبر إعادة استخدام الصواريخ المستعملة.

وذكرت أن تكلفة رحلة (فالكون 9) تبلغ 62 مليون دولار، لكنها لم تذكر قيمة الرحلة على متن صاروخ مستعمل، وقالت رئيسة “سبيس إكس”، جوين شوتويل، خلال بث لعملية الإطلاق: “في الواقع نحن نتطلع لإمكانية تكرار الاستخدام التشغيلي مثلما يحدث مع الطائرة (…) نتطلع لهبوط وإعادة إطلاق في نفس اليوم”.

وتعمل شركة “سبيس إكس” أيضاً على بناء مكوك فضائي سياحي، وقد سجل اثنان اسميهما حتى الآن للمشاركة في هذه الرحلة السياحية حول القمر. وتهدف الشركة على المدى الطويل إلى تنظيم رحلات لنقل الناس إلى المريخ والعودة للأرض.