أكتشفات جديدة لنشأة وعمر الأنسان الحالي

أصل الأنسان,علوم و معرفة,المغرب,أكتشاف جديد,أكشاف بقايا أنسان قديم بالمغرب,300 ألف سنة,الأنسان الأول,أفرقيا,مهد الحضارة,الأنسان و نظرية التطور,حفريات الإنسان

تقارير-أنباء: أعلن علماء العثور على عظام بشرية يفوق عمرها 300 ألف سنة في جبل إرحود غرب مدينة مراكش المغربية، وفق ما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، وقالت “نيويورك تايمز” الأربعاء إن أقدم حفريات الإنسان جرى العثور عليها في منطقة جبل إرحود التي تبعد بحوالي 100 كيلومتر عن مراكش (جنوب وسط المغرب)، مما يدل على تحول كبير في المعطيات التاريخية.

وقال جاك هوبلين، عالم بمعهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية في ألمانيا، إن هذه الحفريات التي عثر عليها بالمغرب هي أقدم بقايا للإنسان العاقل، وأضاف “هذا تطور كبير في تاريخ البشرية، على اعتبار أنه قبل سنوات جرى الإعلان عن العثور على أقدم الحفريات في إثيوبيا، التي كان يعود تاريخها آنذاك إلى 195 ألف سنة”.

وتابع “الحفريات التي عثر عليها في المغرب ترجع إلى أكثر من 300 ألف سنة.. هذا الاكتشاف يفتح تاريخا جديدا لأصول البشر”، فيما ذكر فيليب غونز، عالم من نفس المعهد الذي يتواجد في مدينة ليبزيغ الألمانية “هذا تطور جديد يشير إلى أن المغرب كان واحدا من بين الأماكن التي وصلت إليها للبشرية”، ويعد اكتشف علماء الآثار بقايا عظمية في المغرب من شأنها أن تقلب القناعات السابقة للعلماء رأسا على عقب بخصوص أٌقدم آثار الإنسان. فقد عثر العلماء على بقايا عظمية بشرية يقدر عمرها بنحو 300 ألف سنة.

الحفريات التي عثر عليها في المغرب