بين الصباح و المساء بيل جيتس يفقد عرشة ويستردة قبل وجبة العشاء ?

بيل جيتس،مايكروسوفت،أمازون،جيف بيزوس,أغنى رجل في العالم،أغنى الأغنياء

يعتبر بيل جيتس أغنى رجل فى العالم وأشهرهم ع الأطلاق حيث ظل متصدر تلك القائمة لما يزيد عن 23 عاماً تخللها سقوطة من على العرش بضعة مرات كانت تتطراوح بين الساعه و الاسابيع القليلة وكانت أخر مرة منذ يومان حيث تخلى عن الصدارة لمؤسس أمازون جيف بيزوس وذلك بعد الإرتفاع الكبير فى أسهم شركة أمازون.

جيف بيزوس كان ضمن قائمة أغنى أغنياء العالم بثروة قدرها 89 مليار دولار بفارق قليل ع بيل جيتس التي تتجاوز ثروتة ال90 مليار دولار قليلاً ولكنه تصدر القائمة ليصبح لأول مرة أغنى رجل فى العالم بثروة تتجاوز الـ 90 مليار دولار وذلك بفضل زيادة قدرها 15 دولار للسهم الواحد من أسهم شركة أمازون وإنخفاض سهم مايكروسوفت قليلا، ويعتبر جيف سادس رجل يحصل على لقب أغنى رجل فى العالم فى الـ 30 عاما الماضية.

ولكن سريعاً ما عاد بيل جيتس مرة آخرى إلى صدارة القائمة بعد ساعات قليلة وذلك بعد تراجع سهم أمازون مرة آخرى وأصبح الأن بيل جيتس متصدر القائمة وتبلغ ثروته 90.7 مليار دولار بينما ثروة جيف بيزوس أصبحت 87.2 مليار دولار، وتحتوى تلك القائمة على أسماء الرجال الأوسع في النفوذ في عالم التقنية مثل مارك زوكربيرج الذي يأتي في المركز الرابع ولاري إليسون مؤسس أوراكل في المركز السابع ولاري بيج أحد مؤسسي جوجل في المركز التاسع وسيرجي برين المؤسس الآخر لجوجل في المركز الثاني عشر.

فماذا تعرف فعلاً عن بيل جيتس ؟ إليكم بعض المعلومات عن أغنى أغنياء العالم

١ – بيل جيتس هو الثالث بنفس الاسم في عائلته، كان ينادي في صغره ببيل الثالث.

٢ – المدرسة التي التحق بها بيل جيتس في صغره كانت من أولى المدارس في الولايات المتحدة الامريكية التي يوجد بها جهاز كمبيوتر، أول برنامج استعمله بيل كان لعبة “تيك تاك تو”.

٣ – لم يأتي إهتمام بيل جيتس بالأعمال من فراغ، حيث كانت والدته عضو مجلس مؤسسة خيرية أمريكية كبيرة.

٤ – حقق درجة ١٥٩٠ من ١٦٠٠ في اختبارات SATs.

٥ – أسس بيل جيتس مع بول الين وجيلبرت شركة لتحليل بيانات الطرق والمرور وتوفير تقارير لمهندسي المرور.

٦– ترك بيل جيتس جامعة هارفارد بعد سنتين من إلتحاقه بها ليلاحق مع بول الين شغفه في كتابة البرمجيات للجيل الجديد من أجهزة الكمبيوتر التي ظهرت مع نوع “ألتير٨٠٠”، الشركة كان اسمها “مايكرو – سوفت”.

٧ – أوشك ان يكون ميلونيراً في الثلاثين من عمره، لكنه حقق ذلك بالفعل في ٣١، أي بعدها بسنة.

٨ – الكتاب المفضل طول الوقت لبيل جيتس هو “مغامرات التجارة” لمؤلفه جون بروكس.

٩ – تم اعتقال بيل جيتس في عام ١٩٧٧ بسبب القيادة بدون رخصة في ولاية نيو مكسيكو.

١٠ – في ١٩٩٤ سألته مذيعة تلفزيونية إذا ما كان بإمكانه القفز من فوق كرسي، وقام بها بدون مشاكل شاهد القفزة.

١١ – في نفس العام “1994” اشترى بيل جيتس مخطوطات دافينشي بمبلغ 30 مليون دولار يعتبر الأكبر في تاريخ المخطوطات حتى اللحظة.

١٢ – ظل بيل يستخدم الدرجة العادية للطيران حتى مع بلوغ ثروته لرقمين في خانة المليارات حتى عام ١٩٩٧.

١٣ – قام الإعلام بتسميته بـ “سنتي بليونير” في وقت فقاعة الدوت كوم، عندما تجاوزت ثروته ١٠١ مليار دولار.

١٤ – توقع بيل جيتس أن رسائل السبام ستختفي تماماً بعد عامين من ٢٠٠٤، وستصبح بلا أهمية وهو ما حدث بالفعل!.

١٥ – مُنح بيل جيتس لقب الفارس من الملكة إليزابيث في عام ٢٠٠٥ بسبب أعماله الخيرية.

١٦ – استلم درجته الفخرية من جامعة هارفارد في ٢٠٠٧، أي بعد ٣٢ عاماً من تركه للجامعة.

١٧ – في ٢٠١٠ قام بيل جيتس بالإضافة لزوكربرج مؤسس فيسبوك ووارن بافيت بتوقيع مذكرته التي تقضي بالتبرع بنصف ثروتهم للأعمال الخيرية.

١٨ – قبل تحدي دلو الثلج في ٢٠١٤ من مارك زوكربرج، التحدي الذي يتذكره الجميع بالطبع!.

١٩ – يؤمن بيل جيتس أن مسوقي الهاتف”تيلي ماركتير” والمحاسبين وبائعي المحلات سيكونون جزءاً من الماضي خلال ٢٠ عاماً، أي لن يكون لهم وجود.

٢٠ – لا يؤمن بيل جيتس بأن تترك للأولاد أطناناً من المال كميراث، أولاده الثلاثة فقط سيرثون ١٠ مليون دولار فقط من تركته التي تتجاوز المليارات.

٢١ – تخلى جيتس عن الكثير من الأسهم في شركة مايكروسوفت بحيث لم يعد المتحكم الرئيسي في الشركة ولا صاحب الحصة الأكبر منذ ٢٠١٤.

٢٢ – علاقة ستيف جوبز مع جيتس معقدة للغاية، أبقاه جوبز مرة بإنتظاره لمدة ساعة، بينما احتفظ بجوار سرير موته برسالة بيل جيتس له.

٢٣ – يمتلك بيل جيتس منزلاً على مساحة ٦٦ الف قدم مربع، استهلك بناءه ٧ سنوات و ٦٣ مليون دولار فقط، يحوي قاعة ضيوف تتسع لـ ٢٠٠ ضيف، ٢٤ حماماً و ٦ مطابخ. شاهد المنزل هنا.

٢٤ – أحد موظفي مايكروسوفت دفع مبلغ ٣٥ ألف دولار ليقوم بجولة داخل المنزل، جيتس تبرع بالمبلغ.

٢٥ – مالذي يقع في سلة أمنيات بيل جيتس حالياً؟ – فقط لا تموت!

هل تصدق كل تلك الأرقام ، صراحة كثير من الأوقات أظن انها تضخيم و حيل إعلامية هنا وهناك ? أو ربما أوهم نفسي بذلك حتى لا أصاب بأحباط أكثر من ذلك ?