الحوسبه المتوازيه

هي شكل من أشكال الحوسبه والتي يجري فيها تنفيذ العديد من العمليات في وقت واحد ، والتي تعمل على مبدأ أن المشاكل الكبيرة يمكن في كثير من الأحيان أن تنقسم إلى مشاكل أصغر حجماً والتي يتم حلها في وقت متزامن بالتوازي.  

وتتكون الحوسبه المتوازيه من عده مستويات:

1.التوازي علي مستوي البت.

2.التوازي علي مستوي التعليمات.

3.التوازي علي مستوي البيانات.

4.التوازي علي مستوي المهام.

 استخدم التوازي لسنوات عديدة، وخاصة في الحوسبة عالية الأداء، ولكن الاهتمام به ازداد أكثر في الآونة الأخيرة بسبب العوائق المادية التي تحول دون توسيع حجم العمليات المعالجة. حيث صار استهلاك أجهزة الحاسوب للطاقة (وبالتالي الحرارة الناتجة عن ذلك) مصدرًا للقلق في السنوات الأخيرة،فأن الحوسبة المتوازية أصبحت النموذج المهيمن في هندسة الحواسيب وخاصة في نماذج المعالجات متعددة الأنوية.

يُمكن أن تُصنّف الحواسيب المتوازية وفقًا لتصنيف المستوى الذي يدعم العتاد فيه عملية الموازاة. فالحواسيب مُتعددة المُعالجات أو متعددة الأنوية تحتوي على عناصر معالجة متعددة داخل جهاز واحد، في حين أن العناقيد (clusters)، والمعالجات المتوازية الهائلة (MPPS)، ومصفوفات الحواسيب تستخدم عدة حواسيب للعمل على نفس المهمة. تُستخدم هندسة الحواسيب المتوازية المتخصصة أيضا في بعض الأحيان في المُعالجات التقليدية لتسريع أداء مهام محددة.

تُعتبر كتابة البرامج الموجهة للحواسيب المتوازية أكثر صعوبة من البرامج ذات المهام التسلسلية ،لأن توازي المهام يسمح بظهور أنواع جديدة محتملة من الأخطاء البرمجية, والتي يُعتبر مشكلة حالة تعارض أحد أشهر أمثلتها.

عادة ما تكون الاتصالات والتزامن بين المهام الفرعية المُختلفة إحدى أكبر العقبات أمام الحصول على برامج متوازية عالية الأداء.